• ×

قائمة

Rss قاريء

كافىء نفسك ولا تنتظر !!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ُتعد فترات الإجازات مواسم للراحة والاسترخاء وُفرصة لمكافأة النفس والآخرين على ُجهود وخدمات ُقِدمَتْ خلال فترة زمنية محددة .
وُتعتبر المكافأة ُعنصر إيجابي ُمحفز بعد ُجهد بُذِلْ ونتائجٍ حُصِدَتْ وهي حافز لأي شخص سواء كان يعمل أو طالباً أو حتى ربة بيت ..
فالطالب ينتظر المكافأة من معلمه والموظف ينتظرها من مديره والأبناء ينتظروها من أبويهم والزوجه تتوقعها من زوجها وشريك حياتها ..
وهي للشخص الذي يعمل مهما كانت طبيعة عمله تبقى دافعاً محفزاً من خلالها ترتفع الروح المعنوية وتتولد الطاقة ويتجدد العطاء لبذل المزيد من الجهد .
وقد تتمثل المكافآت والمحفزات في ” ترقية ، ترشيح ، هدية ، رحلة سفر ، احتفال ،…”
وتتفاوت المكافآت والمُحفزات بين مادية ومعنوية وقد يكون للمكافأة المعنوية وقعاً أكبر على النفس فتَسعدْ بها .
وفي ظل ظروف الحياة وضغوطها وانشغال القريب والبعيد .. يبقى َتحفيز الذات هو الأجمل فمهما َتوّقعَ الإنسان من مكافآت ومُحفزات من الآخرين فإن مكافأته لنفسه لها أكبر الأثر حيث تأتي تثميناً وتقديراً لجهد وعمل يرى قيمته .. ولا يقدر الإنسان أحداً أكثر من نفسه لذلك .. كافىء نفسك بنفسك ولا تنتظر من الآخرين .
كافىء نفسك برحلة ، بهدية بشىء جميل ُيضيف إلى رصيدك النفسي سعادة أكثر لتعود ُمجدداً بعد الإجازة وتنثر السعادة على من َحولك بصحةٍ نفسيةٍ أكثرُ جمالاً .
َخطط لمكافأة نفسك وإسعادها .. كما ُتخطط لجميع مجالات حياتك .. َخصِصْ لنفسك نسبة مالية بسيطةً ُتستقطع شهرياً من راتبك .. وبها أسعد نفسك واعتبرها مكافأة منك إليك ..
في زمن َقل فيه العطاء من الغير .. عزّر نجاحاتك عن طريق مكافأة نفسك .. فقد قمت بما يستحق المكافأة ..
كافىء نفسك ولا تنتظر … متعْ روحك ولا تستكثر فنفسك تستحق أكثر.

بواسطة : بقلم /سمر ركن - جدة
 0  0  7423

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار