• ×

قائمة

Rss قاريء

تربية الأبناء وتثقيفهم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

حمد عبدالله الفجري - سلطنه عمان

نظراً لكون الأبناء ثمرة من الآباء والأمّهات ، الذين يعطون أبنائهم كل ما يحتاجون إليه ، من متطلّبات ماديّة أو متطلّبات معنويّة ، إلا أنّ الأبناء بحاجة إلى تربية سليمة ومتطوّرة ، وبأخلاقيّات دينية وإنسانيّة ليتمكّنوا من مواجهة الحياة وصعوباتها وتحدياتها التي قد يمرون بها ، وهذا ما يجعلها من الأمور الهامّة للكثير من الآباء والأّمّهات وتحتاج إلى دراية ومعرفة كاملة بأساليب متنوّعة بجميع الأمور والجوانب التي ُتساعد على التربية السّليمة للأبناء،

وهناك جوانب من الممكن أن نعطيها قدر ُمهم في التربية الحديثة لمفعولها على الأبناء . أهم الجوانب :

1. القسوة في التعامل : ُتولّد القسوة الإحساس بالكراهيّة ضد الآباء والغير ، وتولد الحب للإنتقام في فكر الطفل .
2. التدليل والإسراف به : وهي يكون الطّفل غير قادر على القيام بإدارة حياته من مشكلاتها ومن مواجهة المصاعب ، وعدم الإلتزام بالقيم والمبادئ المطلوبة منه وتولد شعور اللامبالاة والإعتماد على الآخرين .
3. عدم السّيطرة في تعامل الأهل مع الأبناء : فيفقد السّيطرة على تحديد نوع السّلوك ما إذا كان سلبي أو إيجابي ، كأن نشكره على فعل شيء ونعاقبه عليه في اليوم التالي .
4. الصّراع بشكل مستمر : كأن يكون جو الأسرة مليء بالقلق والتوتّر وانعدام الرّاحة والإستقرار ، فهذا يعكس رأي الطّفل بالنسبة للأسرة وينشئ لديه أفكار ومعتقدات نفسيّة سلبيّة ُتلازمه كبره وتؤثّر على شخصيّته مستقبلاً مع زوجته وأولاده .
5. اللّهفة : اللّهفة والخوف بشكل ُمفرط على الأطفال بتناول الأدوية وحرمانهم من اللّعب مع أصدقائهم ، تخلق من الطفل شخصيّة انطوائية ، وتجعل شخصيّته متذبذبة، وتؤثّر عليه من الناحية النفسيّة والاجتماعيّة .

ذكرنا بعض الجوانب التي قد تؤثّر على تنشئة الطفل بشكل كبير ، ولا ننسى أن تربية الطفل من أهم الأمور المؤثرة على تنشئة المجتمع بشكل كامل ، فأنت بتربيتك لإبنك تؤثر على مجتمع بأكمله ، فكثير من الأحداث والسلوكيّات التي ظهرت في مجتمعنا وانتشرت بشكل كبير كانعدام الأخلاق للكثير من التصرّفات التي انتشرت حديثاً ، كان من أهم أسبابها هي البيئة التي نشأ فيها هذا الفرد ، حيث أثر على مجتمع بأكمله ، فيجب الحرص والإنتباه على أدق التّفاصيل عند تربية الأبناء فهم ُيلاحظون تصرفاتنا ويعتقدون أنّنا نتصرّف دائماً بشكل صائب ، فيحاولون تقليدنا هنا يكون دور الأسرة الأساسي وهو أن يكونوا فعلاً قدوة لأبنائهم .

هناك بعض النقاط الهامة فى التربية يجب علينا ان نعلمها ونلتزم بها فى تربية الاطفال دون سن السادسة ... وهى
1- عدم لطم وجه الطفل فى هذه المرحلة بتاتاً
( فهذا يسبب له جبن وشخصية ضعيفة فى المستقبل .. وينشأ إنساناً جباناً .. يخاف من أى شخص يُلوح بيده فى وجهه ...)

2- عدم الصياح : أي التحدث بصوت مرتفع جداً فى وجوههم .. بمجرد فعل أي شىء خاطىء من وجهة نظر الوالدين ... ( فهذا الأسلوب يجعل الطفل .. يتبع نفس الأسلوب فى التعبير عن آرائه ...)

3- عدم التعصب أمام الأطفال ...في أي موقف .. وعدم تكسير أي شىء بعصبية بحجة الإنفعال ..فهذا السلوك أيضاً ينتقل إلى الطفل ..
ويشعر أن تكسير الأشياء عند الإنفعال ..هو السبيل لهدوء الأعصاب )

4 - عدم تدخين الأب أو الأم ...أمام الأطفال ...
وهذا بصرف النظر عن البيئة غير الصحية ..
فإن الطفل يبدأ في وضع أي شىء بفمه .. لتقليد الوالدين في عملية التدخين ...


5- عدم الظهور بدون ملابس أمام الاطفال حيث يعتقد كثير من الآباء والأمهات أن الاطفال فى هذا السن لا ينتبهون إلى مثل هذه الأمور ..
ولكني أوكد أن الأطفال من عمر سنة ونصف ينتبهون لكل شىء ويحفر بذاكرتهم ...


6 - لا يرى الأطفال فى هذه المرحلة الوالدين وهم يتشاجرون فهذا يؤدى إلى إنكسار الإحساس الأمنى لدى الطفل .. حيث يرى أن أحب الناس إلى قلبه ..وهو يعانى ويبكى ..فيشعر بالكره لوالده مما سببه لوالدته ...


7- يجب أن تعهد بطفلك فى عمر السنتين ونصف إلى من ُيحَفظه القرآن .. فهو قادر على حفظ كمية كبيرة جداً فى هذا السن .. وبدلاً من توجيه هذه الذاكرة إلى حفظ الأغانى .. نوجهها لحفظ القرآن ...
ففى سن السادسة والخامسة يستطيع الطفل حفظ أكثر من صفحة من القوآن بعد قرائتها لمرتين او ثلاثة ...

8- الطفل فى هذه المرحلة يجب الإهتمام بتنمية الذاكرة عنده ... وهذا بالطلب منه أن يحكي قصة قد سبق واستمع إليها.

تتمنى لكم حياة أسرية هادئة وتربية موفقة .

بواسطة : مقالات
 0  0  8672

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار