• ×

قائمة

Rss قاريء

المُضحك المُبكي..!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
هل تعلم ما يعنيه ذلك الشعور؟
انت تمضي وحيداً مطمئن البال،
تُشفق على اولئك الذين يجعلون مشاعرهم تحكمهم احياناً، وعلى حينِ غُرّة؛
يباغتك الحب فجأة،
يقتحمُ عُزلتك بضوضاء،
ويطبع على قلبك ،
ويختمه بالشمعِ الأحمر ولا يمضي ! لا يمضي !!
ينظر اليك بسخرية ويقهقه ضاحكاً على حالتك،
انت الذي كنت تسخر من العشاق لقد اصبحت اسوء نموذج في العالم الساذج! أعانَكَ الله !
لم تَكن تعرف معنى الألم ،
عندما تشعر وكأن احدهم يَعصُرُ قلبك
عند دقة القلب الأولى: النظرة الحالمة الأولى.. اللمسة الحانية الأولى!
وكلمة " أحبك" الأولى
رجفة اليدين، والابتسامة الخجلى الأولى ..!
الوجع الأول؛ الذي لا يمضي ولا يزول
وما يحدث لاحقاً: خذلان .. خذلان .. خذلان !
قرار الفراق الأول: والعودة بعد ثلاثة ايام بالكثير الكثير من الشوق !
قرارات الفراق الكثيرة التي لم تحدث، والتي كانت حبراً على ورق، قرارات مؤلمة غاضبة..
والحقيقة أن الفراق الحقيقي هو شيء اخر تماماً
هل تستطيع الروح مفارقة نصفها؟ اذاً ما من فراق !
ولا يزال الحب يراقبك من تلك الزاوية ويضحك كثيراً
- انت - الذي لم يكن يريد ان يحب يوماً ما
تبكي على الاطلال
تبكي .. تبكي
ولا يزول ألمُك.. و لن يزول!
ستظل تشعُر بالغُربة.. حتى يَعود
وربما لن يَعود !
الكاتبة / منار العبرية

بواسطة : منار العبرية - نبراس
 0  0  973

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار