• ×

قائمة

Rss قاريء

القوي الخفية في الشرق الأوسط

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بندر الشهري - الرياض


قبل ان نتكلم عن القوى الخفية في الشرق الاوسط وأهدافها المستقبلية الاستراتيجية علينا أن نعود بالذاكرة لعام 1990م بعدما اوزعت الحكومة الامريكية ممثلة في سفيرتها في العراق انه في حالة دخولهم الى الكويت فان الحكومة الامريكية ليس لها مصلحة في ذلك وليس لهم اهداف استراتيجية في منطقة الخليج العربي وان هذا الشأن يعود الى دول الخليج فقط ولكن بعد دخول صدام الكويت دخلت امريكا الى منطقة الخليج العربي وكان هذا بمثابة طعم استراتيجي لأمريكا للدخول في العمق الاستراتيجي لدول الخليج العربي ووضع قواعدها العسكرية فبعد تحرير الكويت عام 1991م ما زالت القوي الخفية تبحث عن صراع جديد في الشرق الاوسط لأبعاد الانظار عنها وكان لها في عام 2003م عند سقوط نظام صدام حسين وتسليم العراق لإيران والهدف من ذلك هو استمرار الصراع العربي الفارسي كي تتوسع القوى الخفية في مخططاتها الاستراتيجية في الشرق الاوسط.
علينا الان ان نعرف ما هي القوي الخفية في الشرق الاوسط في عام 1897م اجتمع اليهود في بازل بسويسرا لوضع البروتوكولات والمخططات المستقبلية لليهود وكان من ضمن اهدافهم المستقبلية هو اقامة حروب عالمية ثلاث والثالثة تكون بين النصرانية والعالم الاسلامي وهذا ما نشاهده اليوم حيث اعلان الرئيس الامريكي جورج بوش بعد احداث سبتمبر في عام2001م وقال في مقابلة تلفزيونية اننا الان في حرب صليبية وهذا دلالة واضحة على التفكير اليهودي لزج العالم الاسلامي ومحاربته بحجة الارهاب.
اما اليوم فأننا نري اكثر الدول العربية تأثرت بالشعارات التي تنادي بالربيع العربي وما هو إلا تقسيم الوطن العربي وخلق فوضي خلاقة في المنطقة وخلق صراعات مستمرة فنجد سوريا في عامها الخامس ما زالت في حرب مع شعبها وكذلك العراق منذ عام2003م وحتى يومنا هذا والصراعات الطائفية قائمة ولم يتوقف الامر بل استمر حتى تم اسقاط انظمة حكام بعض الدول العربية مثل تونس ومصر وليبيا وكذلك تقسيم السودان وما هذه الثورات إلا دمار وتفكيك للشارع العربي وزعزعة الامن في المنطقة والهدف من ذلك كله هو اضعاف الامة العربية والإسلامية وزرع بينهم المشاكل الطائفية والحروب لاستنزافهم اقتصادياً وعسكرياً .
لذا علينا ان نعلم ان خطة القوي الخفية في الشرق الاوسط هو ابعاد الانظار عنها وزرع الحروب في المنطقة فأصبح في وقتنا الحاضر والمتابع للإعلام ان القضية الفلسطينية اصبحت شبه منسية ولم تعتبر في وقتنا الحاضر من القضايا المهمة حسب ما يتحدث فيه القوميين العرب بل اصبحت القضية العراقية والسورية هي من تسيدت الساحة السياسية والإعلامية وهذه الخطة تحت مظلة اليهود في الشرق الاوسط.

بواسطة : بندر الشهري - جده
 2  0  4798

التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    2 أكتوبر 2016 08:52 صباحًا فيصل بن خالد :
    كلام في الصميم
    اسأل الله ان يعز الاسلام والمسلمين وان ينصرهم
    ماشاء الله يابوريان
    توي أعرفك مضبوط اليوم
  • #2
    2 أكتوبر 2016 08:53 صباحًا فيصل بن خالد :
    كفو يابوريان
    بعدين طلعت خطير

آخر الأخبار