• ×

قائمة

Rss قاريء

تجربة مواطنة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

المواطنه / آمنه غربال


أصبح حلم كل فتاة في الآونة الاخيرة السفر بمفردها وحصولها علئ الحرية التامة غايتها ومرادها وكان ذلك حلمي أنا ايضاً ،ولكن بعد تجربتي لا أنصح بها كثيراً ولكن استفدت من الصعوبات التي واجهتني اموراً كثيرة في البداية قررت إكمال مشواري الدراسي بمفردي وتكون بالخارج وبحثت في مواقع الانترنت عن الجامعات والتخصصات المناسبة لي ولكن وجدت الانسب لي وقتها ماليزيا من حيث الأمان وعدد المسلمين فيها وقرأت عن جامعة المدينة العالمية ووجدت انها تناسبني ولكن وجدت أنها غير معتمدة من التعليم العالي السعودي وقرأت عن إعلان للدورة الصيفية للجامعة في ذلك الوقت والتحقت بالدورة وتواصلت مع منسوبي الجامعة وقمت بالإجراءات اللازمة وبعد وصولي استقبلتني موظفة من الجامعة وقامت بإيصالي إلى السكن ومن هنا بدأت متاعبي مع الجامعة كوني بمفردي فوجئت ان السكن تغير ولم أعلم بذلك من قبل وبعد وصولي كانوا يريدون مني الإقامة بغرفة كوني بمفردي. وبعد أربعة ايام حولوني للسكن المناسب. وعندما ذهبت الئ مقر الدورة سعدت جداً بكون جميع المشتركين من المملكة وكان الاغلب عوائل وأنا الفتاة الوحيدة المشتركة في البرنامج دون عائلتي صحيح . أني واجهت صعوبات كثيرة من قبل الجامعة ولكن التقيت بعوائل لم يشعروني بوحدتي قط بل جعلوني من ضمن عائلتهم باهتمامهم وخوفهم وحرصهم علي عاملوني معاملة عرفت وقتها معنئ ان الدنيا بخير . وطاقم التدريس عاملوني كأخت قبل ان يعاملوني كطالبة حببوني في الدورة بأسلوبهم الراقي الهادئ وروحهم المرح وتعاونهم معنا بشتئ الطرق مضئ الشهرين كالبرق لأن اللحظات الجميلة تمضي سريعا . المفاجأة الكبرئ لي من رد مدير البرنامج عندما قابلته لأناقشه علئ المشاكل التي واجهتني من قبل الجامعة كان رده ( أنت عينة واستفدنا منك أمور كثيرة) بالرغم اني عندما تناقشت مع مشرف البرنامج كان رده مماثل لمدير البرنامج حيث قال لي : انه يقدم لي رسالة اعتذار بختم من الجامعة ولكني قلت له لا يحتاج ولكن لتستفيدوا من اخطائكم المرات القادمة بالرغم من التنظيم السئ للرحلات والانشطة والساعات المكثفة للدورة والتعامل الغير السوي والرأي الاهم كان محصورا لفئات معينة وحتى رسوم الدفع للأفراد يكون مضاعف ففي رحلة من الرحلات دفعت ضعف المبلغ لأنني مفردة. والردود الغير لائقة من الطاقم الاداري والاحباط الشديد من قبل الجامعة مااسعدني في البرنامج المشتركات فهم اسعدوني كثيراً وخففوا عني ضغوطات الجامعة ومساوؤهم واسفي ان يكون هذه التصرفات صادرة من جامعة لها اسم عريق اسم المدينة ومدير الجامعة شخصية قيادية عظيمة اتمنئ من اي فتاة قبل ان تسافر الئ اي برنامج صيفي تتأكد بوحود فتيات مثيلات لها بالسفر حتئ لاتواجه العقبات التي واجهتني وان لاتصدق الاعلان التسويقي للجامعة لان نسبة المصداقية فيه ٤٠٪‏ وتتأكد من تنظيم البرنامج للرحلات والانشطة بالتواريخ والساعات بجدول كافي وان تكون على معرفة تامة برسوم الرحلات واتمنى ان لا تكون عينة مثلي في اي جامعة والسفر مع الأهل ممتع أكثر بغض النظر عن الحرية .


المواطنه / آمنه غربال

بواسطة : كاتبة
 0  0  2882

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار