• ×

قائمة

Rss قاريء

إشراقة العام الجديد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الأستاذة أم السعد إدريس - جده

image


استيقظ من نومه مرددًا (الحمد لله الذي أحيانا بعد ما أماتتا وإليه النشور) نعم فإرسال الروح بعد النوم نعمة تستحق الحمد والشكر .

وبدأ يباشر مهام يومه بهمة ونشاط ، فما النوم إلا مرحلة انتقالية بين يومين من أيام العمر يتم فيها تجديد وإصلاح ماتم هدمه من خلايا أثناء الحركة والاستيقاظ ليستعيد الفرد بعدها نشاطه وكله أمل وعزيمة بأن يكون غده أفضل من أمسه . ويستغل باكورة يومه في إنجاز أفضل مهامه فالبركة في البكور .

وهكذا هي الإجازة .. مرحلة انتقالية بين مرحلتين من مراحل الدراسة أو العمل ، هدفها ليس الراحة وتخفيف آثار ضغوط المرحلة الماضية فحسب ؛ وإنما تجدد النشاط والهمة ليكون العام القادم أفضل وأجمل .

وها نحن على مشارف بداية عام دراسي جديد .. فلنبدأ عامنا بحمد الله أننا مازلنا على قيد الحياة ، وعلى رأس العمل .

فهناك من عاجلته المنية قبل العودة ، وهناك من أعاقته ظروفه الصحية عن العودة ..

فهنيئا لمن كتب الله له العودة وهو يلبس تاج الصحة والعافية .

ولنستغل أوج نشاطنا وباكورة عامنا في التخطيط الجيد المتبوع بالعمل المخلص ؛ برؤية ثاقبة تنبثق وتتناغم مع الرؤية الوطنية ٢٠٣٠ ، فهي طموحنا المشترك وبإذن الله ثم بتضافر جهودنا سنراها واقعًا ملموسًا نعيشه ونفخر بإنجازه .

ما أروع أن نستقبل عامنا الدراسي الجديد كما نستقبل إشراقة يومنا الجديد .. نشاط وحيوية وسعادة ، وهمة وطموح وعمل .

ونبث تلك المشاعرالإيجابية في نفوس أبنائنا وطلابنا فهم يستمدون طاقتهم وحماستهم بما نبثه في نفوسهم وعقولهم من أفكار إيجابية .

نريدهم جيلاً واعيًا متميزًا ملؤه الطموح والإرادة ، يعشق العلم والعمل ، لا يعطي الإجازة أكبر من حجمها ولا يتحرق شوقًا للظفر بها وكأنها غاية المنى .. إن غاية المنى أن يكون الوطن في مقدمة عالم الريادة ، وذلك لا يتحقق بعد عون الله إلا بالعلم والعمل .



✨ومضة✨



البداية الرائعة للعام الدراسي أو العملي هي سر روعة العام كله .
فالإنطباعات الأولى تدوم ..



بقلم / المستشارة الأُسَرية - أم السعد إدريس

بواسطة : أم السعد إدريس - جده
 0  0  2036

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار