• ×

قائمة

Rss قاريء

سياحة بنكهة مرحبا ألف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عواطف الغامدي - جدة

تتميز المناطق السياحية في ربوع بلادي الحبيبة بأجواء ساحرة ومناظر جمالية خلابة وخصوصية كل منطقة منها بأعراف وتقاليد وعادات تتميز بها عن غيرها..ونظراً لتشجيع السياحة الداخلية في ربوع بلادنا وتأييدا للمثل الشعبي (سمننا في دقيقنا)توجهنا هذه السنة إلى المدينة السياحية الأولى وهي مدينة (أبها البهية) كما يطيب للسياح مناداتها ..ولهذه المدينة مكانة خاصة في نفسي إذ أنها المكان الذي ولدت وترعرعت فيه ..فهي تعج بذكريات الطفولة البريئة ..وبالطبع سيكون أول موقع أقوم بزبارته هو زيارة بيتنا الذي ولدت فيه واسترجاع الذكريات الجميلة والحزينة معاً..ومن الجميل بالنسبة لي ومايسعدني أن هذا البيت باقٍ على حاله لم يتغير ..وبالطبع هذه ليست المرة الأولى لزيارتي مدينة أبها فقد كانت آخر مرة قمت بزيارتها كانت قبل عشر سنوات مضت أو أكثر ..وتتميز مدينة أبها بكرم الضيافة المتميز من سكانها الأصليين والمنتزهات الجميلة التي يراها السائح على مدى العين ..وإقامة المهرجانات السنوية ورؤية سحر الألعاب النارية التي تنير سماء هذه المدينة الفتية ..وايضا مدى الترابط العائلي الذي يميز سكان هذه المنطقه والذي بدأ يتلاشى في المناطق الأخرى ..وبالمناسبة فعندما كنت في الطائرة جلست بجانب سيدة من سكان المنطقة وقد حدثتني عن قوة الروابط العائلية في هذة المنطقة وأن كافة المناسبات من أعياد وزواجات وعزاء وخلاف ذلك فإن على الأقارب جميعا التواجد في هذه المناسبات ومساعدة بعضهم البعض في تلك المناسبات بكل رحابة صدر..والجدير بالذكر أن هذه السيده لا تزال في عمر الزهور وكلامها حول الترابط العائلي كان مثيرا للإهتمام وهي ماتزال في مقتبل العمر ..وهذا يجعلنا نلاحظ أن هذه العادة متأصلة في النفوس ولا تزال موجودة ..وفي هذه المرة التي قمت بزيارتها شاهدت شيئا لم أره من قبل ..فعلى امتداد المنتزهات السياحية يوجد سيدات يقمن ببيع المأكولات الشعبية والحلويات المنزلية والشاي والقهوة بطريقة مرتبة ومنظمة أعجبتني كثيرا ..وإني لأوجه إليهن تحية كبيرة على تفانيهن في عملهن وإمتاع السائح بالأكل النظيف من أيادي سيدات مكافحات فلهن كل الشكر والإمتنان ..بالإضافة إلى نظافة المنتزهات والأماكن الترفيهية والأماكن العامة أيضا ..وبطبيعة الحال فإن المناطق السياحية لكي تجذب إليها السياح فإن عليها أن تولي إهتماما كبيرا بالأماكن التي ينزل إليها السياح من فنادق وشقق مفروشة وفلل ووحدات سكنية ومنتجعات حتى ينعم السائح بمكان إقامته لأن أختيار مكان الإقامة يعد من أولويات الخطط التي يضعها السائح عند قيامه بزيارة أي بلد يريد السياحة فيه ..ولأن (مدينة أبها) هي وجهة السائحين الأولى بالنسبة لسكان المملكة وحتى بالنسبة لدول الخليج والدول المجاورة فعليها أن تولي إهتماما خاصا بأماكن السياح والنزلاء وأن تكون جميعها على مستوى خمس نجوم فهذه من أولى إهتمامات السياح هو مكان الإقامة ومدى جودته ونظافته وفخامته ..ولكن من المؤسف أن يكون الوضع على غير ذلك ..فمدينة أبها السياحية الأولى في السعوديه لا يوجد بها غير فندق واحد من فئة خمس نجوم وباقي الفنادق والشقق والمنتجعات من فئة أقل ودون المستوى المأمول ..فقد كانت هذه الأماكن رثة وقديمة ولا يوجد بها أي إهتمام يذكر ..فالأثاث قديم والحشرات تملأ المكان والأبواب متهالكة والمبنى يرثى له ..ولا أُخفى عليكم فقد أمضينا حوالي أربع ساعات ونحن نبحث عن مكان لنقيم فيه ولم نجد ..ليس فقط لأنها غير شاغرة ولكن لأن الأماكن التي وجدت بها غرف شاغرة كان من الإستحالة أن نقيم فيها ..وليس فقط فندق أو اثنين ..بل إني أعتقد أننا قمنا بزيارة أغلب الأماكن ولم نجد مايرضي ذائقة السائح الذي يبحث عن النظافة والرقي والفخامة التي يجدها في بلدان الخارج حتى في السكن من فئة أربع نجوم..ونظرا لأن الفندق الوحيد في أبها من فئة خمس نجوم كان ممتلئا اضطررنا أن نسكن في الشقق الفندقية التابعة لهذا الفندق الوحيد من فئة خمس نجوم ..وهناك كانت الصدمة التي قلبت رحلتنا رأسا على عقب وبلا مبالغة..لقد كانت الشقق في غاية السوء فكانت رائحة المكان المزعجة في استقبالنا عند دخول الشقة ..وستائر النوافذ في غاية السوء لدرجة عدم تركيبها بطريقة صحيحة ..وأبواب الخزائن مكسورة وغير صالحة للإستخدام ..وأبواب مكتبة التلفاز أيضا مكسورة ..والأدوات الصحية دون المستوى..وخدمات الإستقبال لم تكن لائقة بفندق يحمل فئة خمس نجوم ..وماكان علينا إلا أننا قطعنا الرحلة ورجعنا في اليوم التالي ونحن نجر ذيول الخيبة وببالغ من الأسى والحزن على وضع الأماكن الخاصة بالنزلاء والسياح التي من المفترض أن تكون في أعلى المستويات نظرا لأهمية هذه المدينة التي تعتبر واجهة سياحية لبلادنا ...ولا يفوتني هنا أن أذكر مدى سوء قيادة المركبات كالسيارات والشاحنات في هذه المنطقة وبلا مبالغة فكأنك تدخل ساحة حرب وليس شارع كي تتلافى قائدي هذه المركبات من الهجوم الكاسح عليك وكأن الطريق لهم وحدهم فهناك قلة وعي في هذه النقطة التي تعد مسئوله عن سلامة البشر وأرواحهم ..لذا نطالب المسئولين عن السياحة في هذه المدينة أن تولي إهتمام بالغا وكبيرا بوضع الفنادق الموجوده وكفاءة خدماتها وأن لا تقل عن فئة الخمس نجوم في غالبية فنادقها ومن لم ترقى لفئة الخمس نجوم أن تولي عناية فائقة بمستوى خدماتها والراحة لساكنيها..ونتمنى من كل قلوبنا أن تكون ربوع بلادنا جميعها مصدر فخر واعتزاز لنا وأن تكون بأعلى مستويات من حيث الخدمة والسكن والكرم والتنظيم وجميع النواحي التي تهم السائح وتجعله يستمتع برحلته ويعود إلى بلاده بأصداء جميلة عن ربوع بلادنا الحبيب أدام الله عليه نعمة الأمن والأمان ..وفي هذا المقام أود أن أعبر عن شكري وامتناني لجنودنا البواسل على الحدود حماة الوطن الذين بذلوا أرواحهم لحمايته وحماية أفراده وأسأل الله العظيم أن يحمي وطننا ويحفظ جنودنا وينصرهم على أعداء هذا الوطن المعطاء.

بواسطة : عواطف الغامدي
 1  0  1791

التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    26 أغسطس 2016 07:02 صباحًا سمر ركن :
    عواطف الغامدى
    مقالك رغم طوله إلا أننى شعرت بالحنين لأرض بلادى وأيام الصبا

آخر الأخبار