• ×

قائمة

Rss قاريء

إلى تربيةٍ لا تقود للإرهاب ..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نوف المرشدي - جدة

لئلا تقول كيف انحرف ابني وباع دينه ببضع كلماتٍ كاذبه ومخادعة؟! يجب أن تقوم بدور المربي الحازم الواعي لكل صغيرة وكبيرة.
في هذا الزمن يجب أن يعلم ويعي كل من في ظله رعية مسؤول عنهم أن التربية صعبت وأصبحت غالية الثمن تحتاج إلى مشترٍ لها وثمنها لا يحتاج إلى مال بل فقط إلى رغبةٍ لها بالقوة!

أيها المسؤولون: الأعداء كثرت من كل حدبٍ وصوب، والشيطان حريص وشرّير، والانحراف أصبح سهل المنال، فمثلما بعد الأبناء عن قراءة القرآن يجب إعادتهم إليه وبشده، وسلك طريق الاستقامة والثبات، فما كان وراء الاعتكاف على هذه الأجهزة غير الكثير من الشر!
يجب أن تكثف المراقبة، ويمنع السهر خارج البيت منعاً باتاً، ويطرد أقران الأبناء غير الصالحين، وأداء صلاة الجماعة في المساجد مع المصلين، ومنع وقت الفراغ لديهم وخصوصاً المراهقين وملئه بالقراءة والاختراعات والاكتشافات التي تعود بالنفع على الوطن لا التراخي والتهاون الذي يدمره بدلاً من تطويره!

أيها الشباب ليس من الإرهاب رجولة، ولا من الداعشية شجاعة فاستبصروا يا أولي الألباب!
وإن كان هناك طاقة للحرب والتخريب والقتل فكونوا يدٍ واحدة في أرض وطنكم ضد الفساق والمفسدين؛ فأظهروا كل مابدواخلكم من طاقة عليهم إلى أن تطهروا أرض الحرمين، وليس العكس كما الآن تفعلون!
ياشباب وفتيات الأمة الفكر المنحرف والضلالة تكتسب من الفراغ وقلة الوعي وسرعة اتخاذ القرار فكونوا على بصيرة بما تفكرون وبما تقررون وبما تُعجبون! وأصحاب السوء الذين ترافقون لن ينجوكم من غضب الله حين تلاقوه لأنكم ترملون النساء وتيتمون الأطفال وتقتلون الأبرياء بغير وجه حق والكل يعلم أنه من يقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذاباً عظيما؛ فأي دينٌ أنتم عليه وعن أي ديانة تبحثون؟!
وهؤلاء الأصحاب الذين تتمسكون بهم إنما هم أصحاب دنيا فقط بل وأصحاب دنيا مؤقتون! فالبصيرة البصيرة والتعقل والتأني فيما إليه تسيرون!

نستودع الله الذي لا تضيع ودائعه من بقي منكم على دين نبينا محمد وعلى ملة أبينا إبراهيم وحفظكم الله وستر عليكم من شر الأشرار وفسق الفجار وهو خير الحافظين.

بواسطة : نوف المرشدي - جدة
 0  0  1862

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار