• ×

قائمة

Rss قاريء

للبيت رب يحميه

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بقلم / منى الحربي - جده

مقولة "للبيت رب يحميه" لجد النبي صلى الله عليه وسلم قبل قرون من الآن حين غزا جيش أبرهة مكة المكرمه وقد دافع الله عزوجل عن بيته الشريف .
و لنعود لذلك البناء الجميل الذي تمثله الكعبة المشرفه و قد نزلت بها الملائكة إلى الأرض و هي من ياقوتة حمراء مجوفه و قد أمر الله خليله إبراهيم عليه السلام ببنائها و كانت أول بيت وضع للناس .
أهل مكة المكرمه كانوا على مر العصور حماة البيت العتيق و سادة خدمة الحجاج في الجاهلية و الإسلام و قد شرف الله قريش بخدمة الحجاج و ضيوف الرحمن على مدار عقود .
وكان أول من كسى الكعبة المشرفه (تبع الجرهمي) ثم انتقلت كسوة الكعبة إلى قريش فكساها (قصي بن كلاب) جد الرسول عليه السلام ، ثم كساها رسول الله صلى الله عليه و سلم بعد الإسلام بالثياب اليمانية . و توالى اهتمام المسلمين بالحرم المكي مع تعاقب العصور .
و في عهد الدولة السعودية قامت أعظم توسعة للحرم المكي الشريف على يد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز رحمه الله .
كان جل اهتمام ملوك السعودية ينصب على الحرمين الشريفين و اولوها عناية خاصة إبتداء من التوسعة حتى أدق التفاصيل .
و لنعرف أكثر ينبغي أن نعلم كيف تتم العناية بالحرم المكي الشريف بالأرقام ، حيث يتم غسيل الكعبة المشرفة مرتين في العام بماء زمزم الممزوج بماء الورد و العود ، كما يتم غسيل ساحات الحرم الشريف التي تبلغ مساحتها سبعمائة ألف متر مربع ، و بعد التوسعه تبلغ المساحه مليون و ثمان مئة متر مربع خمس مرات يومياً .
كما يتم تنظيف الرخام و السلالم و المداخل و الجسور و المنارات و الأبواب و الاعمده كذلك .
يبلغ عدد سجاد الحرم المكي الشريف ثلاثين ألف سجادة من السجاد الأخضر الفاخر الذي يتم تنظيفه و تعقيمه ثلاث مرات يوميا بتقنيات عالية على خمس مراحل .
يتم غسيل المطاف كاملا في أقل من ثلاثين دقيقة أربع مرات يومياً ، في حين يبلغ عدد دورات المياه التي تخدم المسجد الحرام أربعة عشر الف دورة .
و يبلغ عدد موظفي الإشراف في الحرم المكي الشريف مائتي موظف و موظفه ، و ألفان و سبعمائة عاملا و عامله ، ومائتان و ستون مراقبا و مراقبه ، على أربع فترات على مدار أربع و عشرين ساعه يوميا .
كما تخدم ساحات الحرم أربعون سياره كهربائية و مائه و عشرون عربة لنقل المخلفات و ستون آله لغسيل المسجد الحرام و ساحاته .
تحتوي ساحاته أيضاً على ألفي حاوية معدنية و بلاستيكية
و تبلغ كمية المعطرات التي تستخدم لتعطير الحرم و الكعبة الشريفة ألفي لتر شهرياً ،
و تبلغ أبواب الحرم المكي مائة و عشرة أبواب ، و يبلغ عدد الأئمة عشرة ، و المؤذنون واحدا و عشرين مؤذنا .كما يحتوي المسجد الحرام على ألف و مائتي كاميرا مراقبة.
هذه الجهود التي تبذلها دولتنا لا يكفيها الشكر فقط بل نرفع لله أيدينا بأكف الدعاء لهم على خدمة الحرمين الشريفين .
و لنعلم أن الله اصطفى هذا البلد و حكومته و شعبه ليكونوا بجوار أطهر و أحب بقاع الله إليه.

بقلم / منى الحربي
الأخصائية الأجتماعية
وعضو مجموعة نادي الخدمة الاجتماعية

بواسطة : منى الحربي - جده
 0  0  1833

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار