• ×

قائمة

Rss قاريء

" بيوت خبرة " بين مطرقة التقاعد وسندان المجتمع

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سمر ركن - جدة*

الحياة محطات ومراحل وما أجمل أن يمر الإنسان بكل مرحلة ويترك أثر وينتهي بأثر يُذكر به ..*
وبين كل حين وآخر نودع في حياتنا أناساً منهم من يرحل لتستقر روحه في دار الحق ، ومنهم من يرحل لذات الدنيا مع فارق " سحب الصلاحيات " التي تقلدها سنوات طوال في مجال عمله ، البعض منهم حكمه عامل السن والبعض الآخر لعوامل أخرى إجتماعية صحية نفسية ... ، وعندها ينتقل من موقعه الوظيفي إلى واقع مختلف في سياقه ومداه عن سنوات مضت ، سنوات تشربت بكأس الخبرة ومحك التجارب التربوية ومشوار العطاء استهدف فيها " بناء الإنسان* قبل تغيير المكان " ليترك أثراً في الفكر والإتجاهات والسلوك والشخصية .

لعلي أهدف في طرحي هذا إلى" بيوت الخبرة " تلك الفئة التربوية " التى غايتها وهدفها هو بناء الشخصية وتقويم السلوك وتقديم الخطط العلاجية لتعديل وتغيير الإتجاهات السلبية إلى إيجابية لتُسهم في صنع الإنسان ليحيا متوافق اجتماعياً ونفسياً ويعد للمجتمع " كبذرة صالحه للإنبات "*
" بيوت الخبرة " التي أعنيها هن التربويات العاملات في حقل التوجيه والإرشاد ونعي جميعاً هذا الدور الهام في خلق الشخصية السوية المتكاملة .
هن شخصيات أبدعت أولاً بعلاقاتها قبل العمل .. فعملك هو تعاملك " الخلق ، الصحبة ، التسامح ، الصبر ، الإحتواء والتقبل هي سماتهن .. فأي شخص يؤدي العمل أما التعامل الحسن فهو الإنجاز .. هو الوقود وهو التحفيز الإيجابي لمن حولنا في مجال العمل فأفضلكم أحاسنكم أخلاقاً .
إن العمل في مجال التوجيه والإرشاد ليس كأي عمل ، فالتوجيه والإرشاد " مضمار " ليس لأي شخص أن ينطلق فيه .. هو بحر عميق يعتمد على ركيزة أساسية هي " السمات "
ومن نتحدث عنهن اليوم سيدات ودعننا وتركن بصمات رائدة فكن " قامات" مشرفة* و"هامات" نفخر بها ، هن كوكبة من التميز بذلن الجهد وأخلصن العمل وأحدثن التغيير في الإنسان ، هن " جواهر " التوجيه والإرشاد ، فالتوجيه والإرشاد عقدٌ من اللؤلؤ لابد أن تجتمع ولا تتفرق لتتكامل المنظومة التربوية وتستمر، ومهما بَعدن عن واقع العمل يظل الميدان بحاجة لهن .. لخبراتهن لأفكارهن لمقترحاتهن فهن يملكن كنوزاً تربوية ينبغي الإستفادة منها .
سؤالي : هل يغلق الستار على " بيوت الخبرة " بعد التقاعد ؟ وهل تنتهي المهام ؟
رسالتي إلى المسئول : كيف يمكن الإستفادة من هذه الكنوز ؟
هل من استحداث نظام تعاقد للإستفادة من خبراتهن أسوة بالجامعات ؟
هل من خبرة تتشرب منها "القيادات التربوية الجديدة " في ذات المجال من هذه الكنوز ذات الخبرة ؟
رسالتي للجهات الإعلامية "* إذاعة ، صحف ، تلفزيون " هل من إستثمار لهذه الكنوز في توجيه وإرشاد وتوعية أفراد المجتمع من خلال اللقاءات والإستضافات* في البرامج التربوية ؟
وهل اكتفى المجتمع من النيل من هذه الخبرات ؟
رسالتي لكل متقاعدة عملت في مجال " التوجيه والإرشاد " ماذا بعد التقاعد ؟
هل من مجالات حياتية نابعة من المسئولية الإجتماعية تستثمر فيها تلك الخبرة ؟
هل من تدوين لتجارب ومواقف تربوية وحلول وأفكار هادفة" عبر وسائل التواصل الاجتماعي " قد يستفيد منها الآباء والأمهات والأبناء ؟
أم أن عامل العطاء وتوجيه السلوك انتفى بانتهاء مدة الخدمة* في هذه المهنة ؟؟
وأتساءل : كم تربوية في مجال التوجيه والإرشاد استثمرت خبرتها بعد التقاعد ؟
وهل يكفي أن أفيد أسرتي ومن حولي بما أملك من " كنز" وخبرة أم أن لي توجه ونظرة أعمق تجاه المسئولية المجتمعية ؟
لن أتطرق لدور " جمعية المتقاعدين " ومسئوليتهم تجاه المتقاعد قدر تركيزي على دور الشخص نفسه في خلق واقع يحقق استمرارية العطاء واستثمار خبرته التي لم تتكون إلا بعد بناء قوي ينبغي عدم التقريط فيه .

ختاماً ـ أقول : للفرد ذاته دور وللمجتمع دور وللمؤسسات التربوية دور في استثمار " بيوت الخبرة " فهل من استثمار " لكنوزنا الوطنية " لخلق واقع اجتماعي أجمل ؟




بواسطة : سمر ركن - جدة
 7  0  4631

التعليقات ( 8 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    21 يونيو 2016 03:20 مساءً اميره عسري :
    مقال رائع واويد تساولاتك لماذا لا نستفيد من خبرات المتقاعدات لحمايته ابنائنا وأسرنا ومجتمعنا واستثمار هذه الكنوز وخبراتهم في توجيه افراد المجتمع لخلق واقع اجتماعي افضل باقتراح وامل بانشاء مراكز استشارات اسريه اجتماعيه نفسيه كمشروع تطوعي يقدمه المتقاعد رد جميل لهذا الوطن المعطاء ونشئ المستقبل*
  • #2
    21 يونيو 2016 05:14 مساءً بسمة رجب :
    (بيوت الخبرة ) مقال في منتهى الروعة استاذة سمر، فقد أصبت كبد الحقيقة عندما تطالبي بتمديد او اعادة تعاقد لذوي الخبرة أمثال هؤلاء، بل يجب ان أُطالب ونُطالب ويُطالب المجتمع بأسره ويُنفذ الطلب من جهة الاختصاص فهؤلاء من قاموا بتربية اجيال على مبادئنا وأخلاقنا الاسلامية الكريمة بل من قاموا بتربيتي انا شخصياً وأخوتي وصديقاتي من هم في نفس الجيل ..
    لماذا نحرم ابنائنا من هذه الخبرة وتلك التربية الفاضلة وذلك البناء؟
    اتمنى الاهتمام من أصحاب الاختصاص بهذه البيوت (بيوت الخبرة) لأننا بالفعل افتقدناها ..
    شكرًا جزيلاً أ. سمر على الطرح الهادف ، وجزاك الله خير ..
  • #3
    21 يونيو 2016 10:14 مساءً جميله حمود الحربي :
    كلمات *رائعة *جدا *وهادفة *بارك *الله فيك *أستاذة *سمر وفي جهودك *وجعل *ذلك *في ميزان حسناتك وجزاك الله خيرا
  • #4
    22 يونيو 2016 12:23 صباحًا إحسان حسين شعلان :
    ياليت نجد نحن التربويات المتقاعدات من يسمع * **
    ويعى كل حرف كتب*
  • #5
    22 يونيو 2016 12:32 صباحًا فاطمة العواد :
    مساء مكلل بالورد، اضم صوتي الى صوتك واتمنى من الجميع العودة للوراء لنظر الى المرشدات العظيمات والاتي قدمن الكثير من انفسهن، فقد طرقت بابا لم يطرقه احدا قبلك، وحقا ما كتبت، *لدي والدتي اسمها جواهر وهي كانت احدى اعلام التوجيه والارشاد *في سنوات عملها، والان بعد تقاعدها، اراها تملئ من حولها بالسلام والعدل والكثير من التوجبهات التي اكتسبتها من خلال خبرتها. ودوما ما اقول لها، انت كتاب متحرك، لكن احدا لا يبالي بمثلها او الاتي قدمن من انفسهن على غرارها، واقل الواجب ان يكون لهن تعاقدات تجعل من حولهم يستفيدون من خبراتهم العديدة... *جوزيت خيرا على هذا المقال الهادف والذي يصب في كبد الواقع...*
  • #6
    22 يونيو 2016 04:36 صباحًا اعتدال بسيوتي :
    اتمنى من كل متقاعدة لا تقف امالها وطموحاتها عند بوابة التقاعد بل تجعل تقاعدة محطة انطلاق جديدة لطموحات وهوايات لم تحققها بعد بسبب العمل*
  • #7
    29 يونيو 2016 01:35 صباحًا خالد عبيد الصماني :
    سلم يراعك أيتها المبدعة بروعة الحرف لينسج فكرا يغفل عنه الكثير من أصحاب القرار ، فهن -بيوت الخبرة- يتم استثمارهن في معظم دول العالم المتقدمة .
    *آمل أن يصل صدى بوحك ليبدأ التفكير في استثمار هذه الثروة .

    *شكرًا لك استاذة سمر على عميق الفكر والطرح
  • #8
    6 يوليو 2016 07:31 مساءً اعتدال بسيوتي :
    كل عام وانت بالف خير
    ومن العايدين والفايزين

آخر الأخبار