• ×

قائمة

Rss قاريء

هي كالأفعى

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
وائل بخش- مكةالمكرمة

تزهو هي ولا نلقي لها بال فأحياناً تبكينا وتارةً تسعدنا
نمرح معها ولا ندري إلى أي حاوية سوف تلقينا ..
فتارةً نرقص معها وتارةً ترقصنا بغيضها ..
نعم هي ألسنتنا التي لا نلقي لها بال وتجعلنا كزيتونة تارةً .. وتارةً تجعلنا كحمقى رقصوا فضحك لرقصهم الجميع
اللسان هو من يلقي الكلم فيجعل منه ملكاً في بعض
الأوقات .. وفي بعض الأوقات يجعل الإنسان كعبد في وسط الصحراء يهوي به سبعون خريفا .
ما بال مجتمعي يتراقص بلسانه وكأنه نسى أن أول من يشهد عليه يوم تبيض وجوه وتسود وجوه هو (اللسان )
فلا تجعلو سموم ألسنتكم تتلاعب بكم كيفما تشاء
فأحكمو القول فلسانكم حصانكم إن صنتوه صانكم وان خنتوه خانكم .
رأيت أحد المارة يقول انظروا لتلك العرجاء فبكت حتى سال دمعها كنهر في أحد الأودية .. وهناك من يرى الشائب المقعد الذي فقد بصره وأقدامه فيقول له ياأيها المقعد الأعمى ونسى أن هذا الأعمى والمقعد قد فقد بصره وأقدامه في الحرب ليعيشوا الشباب في أمن وآمان
كلمات لا يلقون لها بال .
فلن اقول سوى ( إحذر ياأيها الإنسان من لدغة اللسان
لأن لدغة اللسان كلدغة الثعبان إن ربيته حفظك عند المنان
وإن خنته خانك عند الرحمن )

وهكذا ينتهي بك يامن تملك لدغة الثعبان .... فإنتبه ياأيها الإنسان....

وائل بخش

بواسطة : وائل بخش . مكة المكرمة :
 0  0  673

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار