• ×

قائمة

Rss قاريء

غباء وتخلف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
وائل بخش - مكة المكرمة

في مثل هذا اليوم لم يذكر نبي الأمه بأنه عيد
ولم يذكر الله تعالى بأن هناك عيد في ال 21 من مارس
ولكن هناك من ألف هذه الخرافات حتى جعلوا من أمة محمد أمة عمياء وبها غباء حتى أصبحوا يحللون مالم يحلله رسولنا الكريم
مابكم يأامة القرآن ان المشركين كذبوا الكذبة فصدقوها ونشروها على أمة محمد فصدقوا أو بالأحرى هم يحبون التقليد فقلدوا الكفار بوضع يوم للأم وهو ال (21) من مارس .
فعذرآ يايوم الكفار والمجوس والمشركين .
لن أرقص في يومكم ولن اعتبره عيد أو يوم للأم ولكن لأمي في كل لحظه حب وعيد .
ولن اؤمن بيومكم هذا ولن أقلدكم ياعباد البقر والصنم
على مثل هذه التراهات .. فمن يريد ان يقلدهم فله ما اراد وله رب في سابع سماه يعلم نواياه إن احتفى بيوم ام بعمر لايكفي أمه.
ولكني لن أشارككم هذه الغباءات والجهل
اللهم لاتعاقبنا بما فعل السفهاء منا.


#قلم
#وائل_بخش

بواسطة : وائل بخش . مكة المكرمة :
 1  0  1103

التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    22 مارس 2016 08:20 صباحًا حبيب عطا الله :
    اسلوبك جميل ورائع .. عندي ملاحظات وهياا الترفع عن عبارات لا تليق وابداء وجهة نظرك دون تشنج وعصبية وعدم مصادرة رأي الآخر*
    إذا أنت ترى أن يوم الام ليس له داعي فغيرك يرى أنه جميل ومناسبة رائعة وهو ليس عيد انما يوم مثله مثل اليوم الوطني والمرور والشجرة ويوم السعادة ويوم الحب.. الخ من هذه الايام من أيام الله .. دمت بود

آخر الأخبار