• ×

قائمة

Rss قاريء

وزير الخزانة الأمريكي " هناك تقارب كبير بين وجهات النظر السعودية والأمريكية والتعاون في تبادل المعلومات قائم والمستقبل يشهد مزيداً من التطورات

وزير الخزانة الامريكي يلتقي اصحاب الاعمال واعضاء مجلس ادارة الغرفة التجارية بجدة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
جـدة 19 شعبان 1435 هـ الموافق 17 يونيو 2014 م واس 

نوه معالي وزير الخزانة الأمريكي جاك ليو بالاقتصاد السعودي وما حققه من تماسك ورسوخ رغم التقلبات التي عانى منها الاقتصاد العالمي في الآونة الأخيرة ، مشيداً بالخطوات الناجحة التي اتخذتها حكومة المملكة العربية السعودية في التعامل مع الإرهاب ومكافحته بمختلف أشكاله وصوره . ودعا معاليه لدى لقاءه اليوم مع الاقتصاديين وأصحاب الأعمال السعوديين وأعضاء مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بجدة إلى شراكة فاعلة مع القطاع الخاص السعودي مؤكداً رغبة الشركات الأمريكية المتخصصة الدخول في شراكات إستراتيجية بالسوق السعودي، والمشاركة بشكل أكبر في مشروعات البنية التحتية وحركة التعمير والتنمية الشاملة التي تشهدها المملكة خلال السنوات القليلة المقبلة. وأكد على أن الولايات المتحدة الأمريكية تعد الشريك الاقتصادي الأول للمملكة العربية السعودية في المنطقة، وتسعى دائماً إلى تبادل الرؤى والأفكار والوصول إلى أرضية مشتركة مع الشركاء الدوليين في الشرق الأوسط وأوروبا تخدم الاقتصاد العالمي والقضايا الاقتصادية الإقليمية، وتعمل دائماً على تعزيز علاقتها بدول الخليج وعلى رأسها المملكة التي تظهر الإحصاءات قوة العلاقة معها، حث شهدت الفترة الأخيرة نمواً في الصادرات الأمريكية إلى السعودية بنسبة 76% ، وزادت من 11 مليار دولار في 2009م إلى 19 مليار دولار في 2013م، من حجم التبادل التجاري المشترك بين البلدين الذي وصل إلى 71 مليار دولار. وأوضح أن زيارته الحالية تأتي استكمالاً للزيارة السابقة التي قامت بها وزيرة التجارة الأمريكية، بيني بريتزكر للرياض في مارس الماضي على رأس وفد تجاري كبير يضم 22 شركة في قطاعات الإنشاءات وتكنولوجيات البيئة وإدارة وهندسة المشروعات الصناعية، بهدف فتح فرص التصدير للشركات الأمريكية للسوق السعودية وبحث مجالات الاستثمار المشترك بين البلدين، وتعزيز التعاون التجاري والصناعي التي أكدت خلالها الشركات الأمريكية رغبتها أن تكون جزءاً من المشروعات التنموية الموجودة في المملكة . وقال معالي وزير الخزانة الأمريكي " هناك تقارب كبير بين وجهات النظر السعودية والأمريكية والتعاون في تبادل المعلومات قائم والمستقبل يشهد مزيداً من التطورات في مستويات العلاقات الاقتصادية والسياسية بين البلدين مؤكدا على الارتباط الوثيق بين الدولار والريال .من جانبها .. رحبت عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بجدة الدكتورة لمى السليمان بالوزير الأمريكي جاك ليو، معبرة عن سعادة غرفة جدة بأن تكون أحد المحطات لدى زيارته القصيرة للمملكة . وأعربت السليمان عن أملها أن يسهم لقاء وزير الخزانة الأمريكي الاقتصاديين وأصحاب الأعمال وأعضاء مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بجدة في تعزيز الترابط والصداقة ، وتعميق العلاقات التي تربط المملكة بالولايات المتحدة الأمريكية التي تعد أكبر شريك تجاري للمملكة على مدار السنوات الماضية. وأشارت إلى أن حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله - تسعى دائماً إلى تعزيز وتطوير العلاقات مع جميع الدول الصديقة والشقيقة، وتحمل رسالة حب وسلام للعالم أجمع ، لافتة النظر إلى أن غرفة جدة عملت منذ وقت مبكر على أن تكون رائدة في إطلاق المبادرات والبرامج والخطط التي تخدم قطاع الأعمال ونجحت في تعزيز دور الشباب وتأهيلهم للمستقبل من خلال إطلاق المشروعات الصغيرة والمتوسطة. وأضافت أن غرفة جدة تلعب دوراً كبيراً لخدمة قطاع الأعمال يمتد ليشمل مبادرات وبرامج إنسانية واجتماعية يجري تقديمها من خلال مركز جدة للمسؤولية الاجتماعية، أو بوابة جدة الاقتصادية وتنظيم المعارض الدولية والمشاركة في إنشاء وتأسيس المدن الاقتصادية والصناعية والمساهمة مع الهيئة العامة للاستثمار في تحفيز الاستثمار الأجنبي ودعم مجتمع الأعمال السعودي والأجنبي. وعبرت السليمان عن أملها أن تستمر العلاقة في التطور والرقي والسير إلى الأفضل في مجالات متعددة وأن تشهد المرحلة المقبلة مزيداً من إبرام اتفاقيات التعاون والتوسع في إقامة المشروعات الاستثمارية المشتركة بالتنسيق بين حكومة المملكة العربية السعودية الولايات المتحدة الأمريكية إلى جانب المشاركة في المعارض التجارية والمتخصصة والمشتركة والندوات للتعريف بالفرص الاستثمارية الواعدة في البلدين .

*

للتقييم، فضلا تسجيل   دخول
بواسطة : admin
 0  0  311

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار