• ×

قائمة

Rss قاريء

العنف في المدارس ومشاجرات الطلبہ

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لاش أن البيئہ التربويہ الآمنہ مطلب ل قائد مدرسہ وحاجہ ل طالب وأمل ل أسرہ حي أن الأمن النفسي داخل المدرسہ واستقرار البيئہ المدرسيہ يُسھم يرا في تحقيق الطالب لمھامہ وواجباتہ المدرسيہ ومساعدتہ لأن يثف اھتماماتہ وجھودھ في دراستھ وتعليمھ ۔
وقد تظهر مؤشرات العنف من قبل الطلاب بعضهم البعض خاصة في المرحلة المتوسطة من العمر حيث حب الظهور واثبات الذات وكسب الأقران وتأكيد معنى الشللية .
وفى نظرة تحليلية للعنف بين الطلاب فان الأمر يرتبط فى الدرجة الاولى بالتنشئة الاجتماعية وطريقة التربية وأسلوب التعامل داخل محيط الأسرة سواء من قبل الأم أو الأب أو زوجة الأب أو زوج الأم أو الأخوة فالطفل المعنف عادة ما يكون عنيفا خاصة عندما لا يتمكن من رد العنف عن نفسه داخل المنزل فنجده يفرغه فى المدرسة خاصة مع من هم أصغر منه وهنا يأتى دور الأسرة الهام في خلق جو من العلاقات الجيدة القائمة على الحوار والتسامح وضبط النفس والبعد عن القسوة والعنف أو الأخذ به كرد فعل للسلوك المقابل .
وقد يتولد العنف بسبب النظرة القبلية للآخرين مايجعل الشخص يشعر بتميزه وقوته فيكون العنف في الفعل والقول سمة للشخص العنيف .
و لافلام العنف والقنوات التي تركز على القوة بالعنف وتقوى موقفه لها دور كبير في ظهور العنف وتكراره واستمراره بين الطلاب . كما للأصدقاء دور كبير في اكتساب الشخص للعنف تجاه الاخرين من خلال التأثر بهم ومحاولة كسبهم باكتساب ذات السلوك .
وقد يكون العنف فرديا من قبل شخص واحد أو جماعيا " كالشللية " التى تكون قوة ، وهنا لابد من حزم ادارة المدرسة وتوجيه السلوك بصورة سليمة والعمل على تطوير الذات وكسب الآخرين والحوار الهادف في التعامل مع الآخر وحسن الخلق ووضع الانسان نفسه مكان الآخر .
كما يظهر العنف بين الطلبة والمعلمين وهنا من المهم أن يكون التركيز على شخصية المعلم التى تتطلب فرض الاحترام والتقدير وضبط النفس فعندما يعنف المعلم الطالب سواء جسديا أو معنويا أو لفظيا فان الطالب تتكون لديه ردود أفعال سريعة وغير متوقعة ومفاجئة قد تسىء للمعلم وهنا لابد من حسن التعامل مع الطلاب وعدم استفزازهم وكسبهم .
و للمدرسة دور هام في الحد من العنف بين الطلاب حيث توجد أنظمة ولوائح وعقوبات تنتهجها وزارة التربية والتعليم تقف أمام العنف حماية لهم وحفاظا على سلوكياتهم وتوجهاتهم كما يمكن للمدرسة ان تستغل طاقات الطالب العنيف في الانشطة المدرسية كالرياضة والانشطة الهادفة والعمل على تعزيز القيم الاسلامية في حسن التعامل والتسامح مع الآخرين .
فيما يظهر دور مرشد الطلاب في احتوائهم والتعرف على مشكلاتهم وما يواجههم من ظروف داخل المنزل وفى الشارع مع التركيز على البرامج الارشادية والتوعوية والانمائية والمسابقات الهادفة لإعداد طالب متوازن نفسيا ومتوافق مع ذاته ومن حوله ..

بواسطة : admin
 0  0  552

التعليقات ( 0 )

آخر الأخبار